النمرود

لقد وظف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي في هذه المسرحية الشخصية الأسطورية التاريخية المعروفة والذائعة شعبياً للنمرود في بابل القديمة بإسقاطات على الحياة المعاصرة في العالم العربي وآسيا.
تلك الشخصية التي تدعي الربوبية، وتتسيد على الشعب، من خلال سياسة القمع والترهيب، وتصاب نتيجة الشعور بالسلطة بجنون العظمة وتحدي الألوهية، حيث تتسلط عليه مجموعة من البعوض، وتقضي على جيشه الذي كان يتأهب لمحاربة جيش آخر، ويبقى النمرود على قيد الحياة حتى يقضي عليه أفراد الشعب، لتنتهي هذه الأسطورة الموغلة في الجبروت والتسلط كأسوأ ما عرفته البشرية، وقد استخدم صاحب السمو التاريخ والأسطورة لفضح الحاضر والمستقبل، مؤكداً في الوقت ذاته أن التعطش للسلطة جزء من تكوين أي مستبد لا يقدم مصالح شعبه على أطماعه الذاتية.

  • تاريخ النشر

    2008

  • الكتاب متوفر باللغات

    العربية، الفرنسية